قام  وزير التهيئة العمرانية والسياحة والصناعة التقليدية  بمعية وفد من دائرته الوزارية بزيارة عمل وتفقد إلى ولاية المدية ،ومن خلال هذه الزيارة أعطى معالي الوزير إشارة الانطلاق لعدة مشاريع ووقف على إنجاز أخرى وهذا عبر بلديات المدية.

كانت بلدية الحمدانية هي نقطة انطلاق معالي الوزير لهذه الزيارة حيث استهل نشاطه بالوقوف أشغال إنجاز فندق ببلدية الحمدانية بطاقة استيعاب 56 سرير حيث تلقى الشروحات حول المشروع من طرف مكتب الدراسات المكلف بمتابعة إنجاز هذا المشروع

كما عاين الوزير ايضا ل أشغال إنجاز فندق بسعة 48 سرير، وفيها أوصى معاليه على ضرورة احترام الآجال المحدد في إنجاز المشاريع مع ضرورة تحسين خدمات الفنادق بشتى أنواعها

وفي طريقه إلى بلدية البرواقية وبالضبط في حي الغزاغزة قام المسؤول الاول عن القطاع  بوضع حجر الأساس لإنجاز إقامة سياحية اين  سيتم تأثيث هذا المشروع بالمنتوجات التقليدية ذات الصنع الجزائري الشيء الذي نال إعجاب معالي الوزير، والوفد المرافق له

عاين معالي الوزير فندق المسيل الأزرق وسط مدينة البرواقية، أين وقف على نوعية الخدمات المقدمة في هذا الفندق وسيرورة نشاطه، بعدها قام بتفقد فندق للسيد دهندي عبد القادر، أين أعجب بتصاميمه، ومختلف المرافق التابعة لهذا الفندق

كما حط معالي الوزير الرحال أثناء زيارته إلى المدية بمتحف الفنون والتقاليد الشعبية بوسط مدينة المدية أين تعرف على تقاليد وعادات سكان الولاية من خلال المعروضات والمنتوجات الحرفية المتواجدة عبر أجنحة المتحف من البسة تقليدية وأواني فخارية وغيرها و أشاد غول خلال الزيارة التفقدية التي قادته للمتحف بالإمكانات التي تزخر بها ولاية المدية في مجال الصناعة التقليدية والتي من شأنها أن ترافق بعث القطاع السياح وجعله أحد أعمدة الاقتصاد الوطني

واختتم الوزير زيارة العمل بمتابعة عرضا ملخصا حول التوجيهات الكبرى لمخطط تهيئة الإقليم لولاية المدية من طرف الوكالة الوطنية لتهيئة وجاذبية الإقليم وهذا بحضور الهيئة التنفيذية ومنتخبي الولاية، كما استمع إلى عرض مفصل حول مشروع تهيئة الموقع الطبيعي بمنطقة « تبحرين »، بلدية ذراع السمار، وكذا مشروع المحطة المناخية بمنطقة « الحوضين »، وقدم توجيهاته وملاحظاته بخصوص العروض، كما أعطي تعليمات بتسريع كل الإجراءات من أجل تحقيق الأهداف الكبرى لتهيئة الإقليم